أكثر من 250 ألف معلم بالأزهر، المعلمين بالأزهر يستغيثون من
الظلم الواقع عليهم سواء من الحكومة أو مجلس الشعب في النظام البائد
والنظام الحالي عند مناقشة قوانين تخص كوادر المعلمين وحوافز الإثابة
وحوافز الأداء.



يتجاهلوا تماما أن هناك معلمين بالأزهر ولهم حقوق مثل المعلمين بالتربية
و التعليم! مع أن معظمنا خريجي جامعات عامة ولكن نعمل بالأزهر، وعندما
نقوم بالاعتصام يصرحون فقط أن ما يسير على التربية والتعليم يسير على
الأزهر، ليس هناك من يدافع عن حقوقنا في مجلس الشعب، ولا توجد نقابة،
والمسئولين بالأزهر لم يكلفوا أنفسهم ويناقشوا أحوال المعلمين وظروفهم
المعيشية الصعبة، وحتى الآن المعلمين بالتعليم العام يصرفون حوافز أكثر من
الأزهر.

أين المساواة؟ أين العدالة الاجتماعية؟ من ينصف هؤلاء؟

منقووول